أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
العلوم الطبيعيةس&ج

إذا كانت نواة الأرض ساخنة مثل الشمس، فلماذا لا ينصهر كوكبنا؟

دانيال جيفري، نورفولك Daniel Jeffrey, Norfolk

على رغم أننا لم نذهب إلى هناك، فنحن نعرف كثيراً عن لب Core الأرض. من دراسة علم الزلازل- قياسات الموجات الصوتية التي تنتقل عبر الأرض (في بعض الحالات من تفجيرات التجارب النووية)- يمكننا القول إن لب الأرض منصهر. إضافة إلى ذلك، بمعرفتنا عن وفرة العناصر في الكون وكيف تتصرف، نعتقد أنه يتكون أساساً من الحديد ويتعرض لقدر هائل من الضغط.
كل هذا يشير إلى أن درجة حرارة نواة الأرض تبلغ نحو °6,000س، وهي مماثلة لدرجة حرارة سطح الشمس. ولب الأرض على بعد 3,000 كم فقط من سطحها، فلو كانت الشمس بمثل ذلك القرب، لأذابتنا تماماً.
لماذا إذن لا يحرقنا لب الأرضاً؟ في البدء، اللب محاط بغطاء صخري صلب في معظمه. والقشرة Crust التي نعيش عليها تطفو فوق ذاك الوشاح Mantle فتمنحنا حماية أكثر مما يمكن أن نحصل عليه في فضاء فارغ. لكن أهم سبب لعدم ذوباننا جميعاً هو الفرق بين الحرارة Heat ودرجة الحرارة Temperature. على نحو تقريبي، الحرارة هي عبارة عن طاقة Energy ودرجة الحرارة هي كثافة الطاقة Density of energy أو كمية الطاقة المحصورة ضمن حجم معين.
يمكن أن تصل درجة الحرارة لشرارة إحدى الألعاب النارية إلى °1,500س، لكنها لن تؤذيك حقاً. في حين أن الاستحمام في حمام من الماء المغلي عند °100س سيقتلك. هذا لأن الحمام يحتوي على طاقة حرارية أكثر بكثير. لكي تنصهر الأرض كلها، ستحتاج إلى طاقة أكثر بكثير من الحرارة التي في قلبها. الشمس ضخمة ويمكنها فعل ذلك بسهولة بالطبع… لكن لحسن الحظ أنها تبعد عنا 150,000,000 كم.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى