العلوم البيئيةالعلوم الطبيعية

الشعاب المرجانية

ليان هيبورن Leanne Hepburn
باحثة في الشعاب المرجانية

“هناك كائنات حية تسهم في ازدهار الشعاب البحرية، مثل المرجان وبعض الطحالب، وهناك كائنات حية تعمل على تكسير الشعاب المرجانية، مثل أسماك الببغاء التي تقضم المرجان والإسفنج الذي يتسبب في تآكله. ندرس الشعاب البحرية في إندونيسيا والسيشيل والخليج العربي، وننظر إلى الاختلافات بين إنتاج الشعاب وتآكلها. نحن قلقون، على سبيل المثال، من أنه في حال ارتفع مستوى سطح البحر وتجاوزت عملية التآكل عملية الإنتاج، يمكن أن تغرق بعض الشعاب البحرية بالفعل. نذهب في رحلات ميدانية كل سنة ونستعين بفرق من الغواصين المحليين لأداء عملنا. ونقيس كل شيء من جودة المياه ودرجة الحرارة إلى التعقيد الهيكلي للمرجان وأعداد أسماك الببغاء. بشكل عام، أنا أحب الغوص تحت الماء. فنحن لا نكتفي بجمع البيانات، وإنما نحاول إيجاد طرق لترجمة تلك البيانات إلى سياسات وطرق إدارية في مجال العلوم. حركة أوشن أوبتيمِسم (تفاؤل المحيط) Ocean optimism التي تعمل من أجل المحافظة على الحياة البحرية حركة مهمة حقاً. إنها الطريقة الوحيدة التي ستجعلنا مؤثرين وسنضمن من خلالها تقليل تدهور الشعاب المرجانية في المستقبل”.

الدكتورة ليان هيبورن عالمة بحار من جامعة إسيكس University of Essex.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى