طب وصحة

الطريق إلى أمعاء سعيدة

هل يمكن لنظام غذائي أن يساعد على تخفيف معاناة الملايين ممن يعانون مشكلات في الأمعاء؟

عندما كنت صغيراً سافرت كثيراً. ولأنني كنت أعيش عيشة الفقراء، فقد أصبت بمجموعة من الأمراض المدارية الجدية ومن بينها التهابات معوية غريبة على موطني. وفي الآونة الأخيرة تعمدت إصابة نفسي بالدودة الشريطية من أجل برنامج Infested على قناة بي بي سي الرابعة BBC Four.
على الرغم من كل هذا، لم تكن لدي أي مشكلة مزمنة في الأمعاء. لا يحظى أناس آخرون بمثل هذه النعمة. فمشكلات الأمعاء شائعة بشكل ملحوظ، حيث تعد متلازمة القولون العصبي
Irritable bowel syndrome (اختصارا: المتلازمة IBS) من أكثر الأمراض شيوعاً، فهي تصيب نحو واحد من كل خمسة أشخاص في مرحلة ما من حياتهم. وتشمل الأعراض تقلصات المعدة، والنفخة، وإما الإسهال أو الإمساك. وفي كثير من الأحيان يزداد الأمر سوءاً لدى المصابين عندما يبلغون الثلاثينات من العمر.
لا يحسن الأطباء البريطانيون مساعدة مَنْ يعانون القولون العصبي الذي غالباً ما يتم إهماله وتشخيصه على أنه مرض «نفسي جسدي» Psychosomatic. وعلى الرغم من وجود مكون نفسي لمتلازمة القولون العصبي، فربما سمعتَ أنه يمكن علاجه في معظم الحالات، من خلال اتباع نظام غذائي مؤقت مقيَّد يسمى «نظام فودماب المنخفض» low FODMAP diet. وهناك قدر متزايد من الأدلة على أن هذا النظام الغذائي قد يساعد مَنْ يعانون متلازمة القولون العصبي عن طريق تغيير تريليونات الميكروبات الموجودة في القناة الهضمية.
وتشير الأبحاث إلى أن مزيج البكتيريا في أحشاء الأشخاص الذين يعانون القولون العصبي يميل إلى أن يكون مختلفاً عن ذلك الموجود لدى الشخص العادي. والنتيجة هي أنه عندما يأكل المصابون بمتلازمة القولون العصبي أطعمة معينة، فإنهم يصابون بالنفخة؛ ذلك لأنهم يغذون مجموعة من الميكروبات ‘الضارة’ التي استوطنت جهازهم الهضمي.
فودماب هو اختصار لعبارة «سكريات السكاريد وأوليغوسكاريد والسكاريد الأحادية والبوليولات القابلة للتخمّير» Fermentable oligosaccharides, disaccharides, monosaccharides and polyols وهذه هي المصطلحات العلمية المستخدمة لتصنيف الكربوهيدرات الموجودة في العديد من الأطعمة التي تشتهر بإحداث أعراض مثل الانتفاخ والغازات وآلام المعدة. ويتضمن اتباع نظام فودماب غذائي منخفض خفض السكريات والكربوهيدرات النشوية المكررة – الموجودة في البطاطس والخبز والمعكرونة – وكذلك منتجات الألبان والقمح والجاودار ومعظم الأطعمة المصنعة.
المفاجئ في الأمر أن عليك أيضاً الابتعاد عن عدد من الفواكه والخضراوات التي تُعد «صحية»، بما في ذلك التفاح والخوخ والكمثرى والقرنبيط والكراث والثوم والبصل. ويتيح الابتعاد عن تناول هذه الأطعمة لمدة ستة إلى ثمانية أسابيع للأمعاء أن تهدأ. ويمكنك بعد ذلك إعادة إدخال المكونات واحداً تلو الآخر لمعرفة أي منها يؤدي إلى متلازمة القولون العصبي.
أعَّد هذا النظام الغذائي علماء في جامعة موناش Monash University بأستراليا؛ وأظهرت الأبحاث أنه قد يساعد على تقليل الأعراض لدى نحو %75 من الأشخاص الذين يعانون متلازمة القولون العصبي (اكتشف المزيد في monashfodmap.com).
ولكن هذا النظام الغذائي لا يخفف فقط من متلازمة القولون العصبي؛ إذ أظهرت دراسة صغيرة نشرتها جامعة كينغز كوليدج King’s College في أكتوبر في 2019 أدلة واعدة على أن اتباع نظام فودماب غذائي منخفض قد يخفف من أعراض أمراض الأمعاء الالتهابية Inflammatory bowel diseases مثل مرض كرون Crohn’s والتهاب القولون Colitis. ومن الواضح أن هناك حاجة إلى إجراء مزيد من الدراسات، لكن أبحاث الأمعاء مثيرة بالتأكيد للاهتمام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق