أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
مقالات رئيسية

القيلولة: دليل المستخدم

خذ غفوة، وستكون أنت الرابح. تُظهر الأبحاث أن الإغفاءة يمكن أن يكون لها تأثير كبير في الصحة والإدراك. هذا هو فن القيلولة العلمية...

دع هذا الأمر بيني وبينك، ولكنني، حرفياً، أنام في أثناء العمل. أنا جالس على كرسي مكتبي ويتعين عليَّ أن أكتب هذا المقال الذي تقرؤه، لكن عينيَّ مغمضتان وساعديَّ مسترخيان على مسندَي الذراعين، وكفَّيَّ متجهان إلى أعلى. وفي يدي اليسرى تفاحة (سأشرح السبب لاحقاً).

إنه مشهد غريب، أتفق معك، لكنه ليس كسلاً، أياً كان ما تخبرك به زوجتي. أنا أغفو باسم العلم والفن والإنتاجية. بعض أعظم مفكري التاريخ يؤكدون أهمية القيلولة، وبدأت الأدبيات العلمية تقترح أنهم كانوا على حق في ذلك.

لقراءة المزيد اشترك في المجلة رقميا أو ادخل حسابك

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى