أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
Advertisement
العلوم الطبيعيةتدقيق الحقائقمراجعة

المتحور كراكن المسبب لكوفيد: كل ما تحتاج إلى معرفته حول المتحور XBB.1.5 في المملكة المتحدة

يتسبب متحور جديد فرعي من فيروس كورونا، سُمي ’كراكن’ Kraken، في زيادة كبيرة بأعداد الحالات في المملكة المتحدة قريبًا. هل يجدر بنا أن نقلق؟

ما المتحور الفرعي XBB.1.5 المسمى كراكن؟

إنه المتحور الفرعي XBB.1.5 شديد الانتشار – وهو متفرع آخر عن المتحور أوميكرون Omicron من فيروس سارس-كوف-2 SARS-CoV-2 – الذي رُصد في 38 دولة حتى الوقت الراهن، بما في ذلك في المملكة المتحدة.

«كل الأدلة تشير إلى أن هذا سيؤدي إلى موجة أكبر مما رأيناه في صيف 2022»

على الرغم من أن الولايات المتحدة هي حاليًا النقطة الساخنة للمتحورة XBB.1.5 (تمثل ما يقدر بنصف حالات الإصابة بفيروس كورونا في البلد)، إلا أن المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها European Centre for Disease Prevention and Control (اختصارا: المركز ECDC) يتوقع أن تصير الشكل السائد لفيروس كورونا في أوروبا بين فبراير ومارس من هذا العام( 2023 ).

حتى الوقت الحالي، سُجل أقل من عُشر حالات XBB.1.5 في العالم في المملكة المتحدة. لكن العديد من العلماء، بمن في ذلك البروفيسور بول هنتر Paul Hunter من كلية طب نورويك من جامعة إيست أنغليا Norwich Medical School of the University of East Anglia، يقولون إننا على وشك أن نشهد موجة كبيرة من الإصابات بكوفيد.

يقول البروفيسور هنتر: “إن كل العلامات تشير إلى أن هذا سيتسبب في موجة أكبر من تلك التي رأيناها في صيف عام 2022. … تتراجع الإصابات في المملكة المتحدة في الوقت الحالي، لكنني أتوقع أن ينعكس هذا الاتجاه خلال الأسابيع القليلة المقبلة”.

المتحور الفرعي الجديد هو مزيج من بعض المتحورات أوميكرون الفرعية الأخرى. وكما يتضح من حرف X في اسمه، جاء المتحور XBB.1.5 (وسابقه XBB) من امتزاج المتحورين الفرعيين BA.2.10.1 وBA.2.75. ولكن ليس مجرد امتزاج هذين المتحورين الفرعيين هو ما يجعل المتحور XBB.1.5 مشكلة كبيرة – هناك أكثر من 50 من المتحورات الفرعية ’X’ التي لم تكن سببًا للقلق الكبير حتى الآن. فالمشكلة الرئيسية تكمن في أن بروتينات شوكة المتحور XBB.1.5 شهدت تحورًا كبيرًا.

يقول د. جيريمي روسمان Jeremy Rossman، كبير المحاضرين في علم الفيروسات من جامعة كنت University of Kent: “يشعر الكثير من العلماء بالقلق من أننا في خطر كبير جدًا لحدوث موجة أخرى شديدة نسبيًا. لم نشهد هذه القفزة في قابلية الانتقال منذ فترة طويلة”.

هل ستكون لقاحاتنا الحالية فعالة ضد XBB.1.5؟

في الوقت الحالي، هناك القليل جدًا من البيانات التي تجعلنا متأكدين تمامًا، لكن منظمة الصحة العالمية WHO تقول إن هناك علامات على أن المتحور يمكن أن يكون أحد “المتحورات الأكثر مقاومة للأجسام المضادة حتى الآن”.

أشارت إحدى الدراسات الأولية إلى أن المتحورات XBB.1 كانت أكثر مراوغة بنسبة تصل إلى 21 ضعفاً ضد الأجسام المضادة في اللقاحات، مقارنةً بالمتحور السائد في المملكة المتحدة منذ يونيو 2022 (BA.5).

وتقترح دراسة أخرى لم تخضع بعد لمراجعة الأقران أن الأشخاص الذين أصيبوا سابقًا بالفيروس وتلقوا ثلاث أو أربع جرعات من لقاح كوفيد المعد بتقنية الحمض النووي المرسالmRNA  (مثل Moderna أو Pfizer) من غير المحتمل أن يتمتعوا بالحصانة اللازمة للوقاية من الإصابة بالعدوى XBB.1.5.

ويقول روسمان: “حتى بالنسبة إلى الأشخاص الذين حصلوا على اللقاح الأصلي والمعززات، فإن الحماية من الإصابة بالعدوى ومن ظهور الأعراض ضعيفة جدًا مع XBB.1.5. فالحماية التي توفرها المعززات ثنائية التكافؤ Bivalent boosters [الجيل الثاني من اللقاحات التي طُرحت خلال خريف 2022 في المملكة المتحدة] أفضل قليلًا. ولكنها تبقى متدنية جدًا – يقدر البعض أن الفعالية لا تتجاوز 30% أو أقل”.

على الرغم من أن الحماية التي يوفرها اللقاح ضد العدوى (إضافة إلى ظهور الأعراض والإصابة بكوفيد الطويل) متدنية في حالة المتحور XBB.1.5، إلا أن اللقاحات “ما زالت فعالة ضد المرض الشديد”، وذلك وفقًا للمركز ECDC. من الممكن أيضًا إنتاج جيل جديد من المعززات، تمامًا مثل معززات العام الماضي ثنائية التكافؤ. ومع ذلك، لا توجد خطط حالية لإنتاجها.

المتحور كراكن
يبقى الاختبار أمرًا ضروريا لتتبع تقدم المتحورات الجديدة والحالية.

هل سيظل اختبار التدفق الجانبي قادرًا على اكتشاف XBB.1.5؟

كما هي الحال مع متحورات أوميكرون السابقة، من المحتمل أن تكتشف اختبارات التدفق الجانبي Lateral flow tests الحالية الفيروس.

المتحور كراكن
المتحور أوميكرون (يظهر هنا باللون الأحمر على خلية الكلى) هو حاليًا الشكل السائد لكوفيد في المملكة المتحدة.

على الرغم من أن المتحورات شديدة الانتقال مثل XBB.1.5 قد تعمل بسرعة كبيرة في الجسم بحيث يمكن أن يُجرى اختبار التدفق الجانبي بعد النقطة التي يمكن فيها اكتشاف الفيروس.

يوضح روسمان: “ليس بالضرورة أن الاختبار لا يمكنه رصد الفيروس، ولكن إذا تكاثر الفيروس سريعًا حقًا، مثل XBB.1.5، فهذا يعني أحيانًا أن عملية العدوى تحدث بسرعة كبيرة بداخلك بحيث أن الذروة العالية من الفيروس ستحدث قبل اكتشافها، وقد يصل انتشار المتحور إلى الذروة قبل ست ساعات من اكتشافه”.

ويضيف أن هذا لا يعني أن الجميع ستكون نتائجهم إيجابية خلال ست ساعات فقط، وإنما فقط بعض الأشخاص. وربما لا تكون نتائج الآخرين إيجابيًا إلا بعد أسبوع أو أكثر.

مع الأسف، لا يعني قصر وقت الإصابة بالضرورة أن فترة المرض ستكون أقصر. وبينما يكون وقت الإصابة بالمتحورات شديدة العدوى أقل في المتوسط، إلا أن هذا مجرد متوسط. قد يستغرق الأمر أسبوعًا أو أكثر قبل ظهور الأعراض وانتشار الفيروس، أو قد يستغرق ذلك يومًا واحدًا.

وفقًا لروسمان، فإن هذا يعني أن اختبارات التدفق الجانبي تبقى أداة شديدة الأهمية. يقول: “لا تزال مفيدة، وهي بالتأكيد تستحق أن  تُجرى”.

ما مدى خطورة XBB.1.5؟

في الوقت الحالي، يعتقد العلماء أن المتحور XBB.1.5 ليس من المرجح أن يسبب مرضًا خطيرًا في شخص ما أكثر من المتحورات السابقة. ولكن نظرًا لأن المتحور XBB.1.5 أكثر قابلية للانتقال بين الأفراد، فهناك مخاوف من أنه قد ينتشر بين عدد أكبر من الأشخاص. ومع زيادة عدد المصابين، يزداد احتمال إصابة عدد منهم بأعراض خطيرة.

يقول روسمان: “أي شيء يجعل الفيروس أكثر قابلية للانتقال يمكن أن يؤدي في كثير من الأحيان إلى زيادة إدخال الأشخاص الأضعف إلى المستشفى. وحتى إن لم يكن هناك تغيير في خطورة الفيروس، فقد يمرض عدد أكبر من الناس”.

توماس لينغ Thomas Ling

توماس هو المحرر الرقمي في مجلة BBC Science Focus.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى