أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
مقالات رئيسية

روعة الضوء

التلسكوبات الجديدة المتناثرة حول العالم قد تتمكن من حل لغز قديم: ما الذي يغذي أكثر الانفجارات شدة في الكون؟

على بعد ثلاثين سنة ضوئية، ينفجر نجم. وعلى امتداد عدة أشهر يستمر ساطعاً 10,000 مرة أكثر من البدر. وهو يبدو من شدة سطوعه خلال النهار كأن شمساً أخرى انضمت إلى شمسنا، باعثة حولها جزءاً من مئة من مقدار ما تبثه من الحرارة والضوء.

ما يبعث على الاطمئنان هو أنه يمكنك أن تنعم بنوم هانئ الليلة، لأن هذا السيناريو لن يحدث. الحياة على الأرض في مأمن من مثل هذا الحدث. السوبرنوفا فائقة السطوع Superluminous supernovae– وهي أقوى بمقدار 100 ضعف من أي انفجار نجمي رُصد سابقاً- ليست نادرة جداً فحسب، بل يبدو أنها تنفجر في مجرات مختلفة تماماً عن مجرتنا.

لقراءة المزيد اشترك في المجلة رقميا أو ادخل حسابك

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى