أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
طب وصحة

قريباً عدسات لاصقة ذكية تسهر على صحة عينيك

حصلت التقنية على براءة اختراع وستكون جاهزة عما قريب للتجارب الإكلينيكية

نجح باحثون من جامعة بوردو Purdue University في الولايات المتحدة الأمريكية لأول مرة في تركيب أجهزة استشعار حيوية قابلة للمط على عدسات لاصقة متوافرة تجارياً. وسيمكنهم هذا الاختراق من جمع معلومات حيوية حول صحة عيون المرضى من دون إزعاج أو حاجة إلى التخدير أو غيره من الإجراءات الجراحية التدخلية Intrusive.
قال الباحث الرئيس البروفيسور تشي هوان لي Chi Hwan Lee: “ستكون هذه التكنولوجيا مفيدة جداً للتشخيص غير المؤلم أو الاكتشاف المبكر لعديد من أمراض العين بما في ذلك الغلوكوما (الزرق)… منذ أن ابتكر ليوناردو دافنشي المفهوم، كانت هناك رغبة كبيرة في استخدام العدسات اللاصقة كمنصات طبية حيوية توضع على العين”.
كان من الصعب في السابق تركيب مستشعرات أو أجهزة إلكترونية أخرى في العدسات اللاصقة اللينة التجارية بسبب تقنيات التصنيع المعقدة المطلوبة لتضمينها في عدسة لاصقة مرنة ومُحدبة.
توصلت حالياً مجموعة متعددة التخصصات من المهندسين الطبيين والكيميائيين والميكانيكيين في بوردو إلى طريقة لفعل ذلك باستخدام مزيج من تقنيات الطباعة والطلي الكهربائي Electroplating والربط القابل للذوبان في الماء.
يمكن بعد ذلك توصيل المستشعرات المدمجة في العدسات بجهاز حاسوب عبر سلك رفيع واستخدامها لتسجيل النشاط الكهربائي في شبكية العين عن طريق رصد التغيرات الدقيقة في حساسيتها للضوء.
حصلت التقنية الجديدة على براءة اختراع، ويتطلع الباحثون حالياً إلى البدء في اختبارها في تجارب إكلينيكية (سريرية).
قال البروفيسور بيت كولباوم Pete Kollbaum، مدير مركز بوريش لأبحاث العيون Borish Center for Ophthalmic Research: “ستسمح هذه التقنية للأطباء والعلماء بتحسين فهم نشاط الشبكية التلقائي مع تحسين ملحوظ في الدقة والموثوقية وراحة المستخدم”.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى