كتب

كتب صنعتني: الدكتور مايكل موزلي

الدكتور مايكل موزلي هو وجه مألوف على تلفزيون بي بي سي كمقدم لبرنامج ثق بي، أنا طبيب وهورايزون Horizon. مع ذلك نجح في تأليف عدد كبير من الكتب، من بينها الحمية الذكية الملائمة للأمعاء The Clever Guts Diet والحمية السريعة The Fast Diet وحمية سكر الدم في ثمانية أسابيع The 8-week Blood Sugar Diet. وفيما يلي الكتب التي ألهمته…

التحقت في البدء بجامعة أكسفورد لدراسة السياسة والفلسفة والاقتصاد. وعملت في بنك، قبل أن أتحول إلى دراسة الطب، وقد أثرت بعض هذه الكتب في قراري هذا.
لقد قرأت معظم كتب جورج أورويل George Orwell عدة مرات، لكن المفضلة لدي هي رواية متشرد في باريس ولندن Down and Out in Paris and London، وهي مسلية حقاً. وقد استمتعت تماماً برواية 1984 ومزرعة الحيوانات Animal Farm، لكنني استمتعت أكثر بمقالاته الصحافية. توفر رواية متشرد في باريس ولندن نظرة ثاقبة على ما يحدث لدى نقل شخص اعتاد العيش في رخاء للعيش في أكثر الظروف قسوة. ونظراً لأنني نشأت في بيئة مرفهة اقتصاديا، تروق لي فكرة أن أورويل هو الذي شجعني في البدء على أن أرغب في أن أكون صحافياً. فقد كان يضع نفسه في قلب القصة، وهو أمر فعلته في برامجي من خلال تجربة الأمور على نفسي أولاً.
الكاتبة التي قرأت لها في وقت متأخر هي جين أوستن Jane Austen. أحب جين أوستن، أعتقد أنها ثاقبة النظر وفطنة. ومن الصعب الاختيار والمفاضلة بين كتبها، لكن ربما سأختار رواية إيما Emma. رواية إيما هي عن امرأة مشرقة جداً وذكية. أحببتها كشخصية، وجذبتني فكرة أنها كانت دائماً على يقين لكنها تخطئ كثيراً. كنت في سن المراهقة عندما قرأتها، كنت أحاول فهم النساء، ووجدت جين أوستن مفيدة.
التالي سيكون كتاب ريتشارد دوكينز Richard Dawkins الجين الأناني The Selfish Gene. إنه كتاب كلاسيكي لأنه يجعلك تفكر في العالم بطريقة مختلفة تماماً. إنه مثير للاهتمام، لأن دوكينز لا يستخدم أبحاثه الأصلية، بل ينسج معاً أبحاث الآخرين. هذا ما حاولت فعله؛ أن أشبك معاً الأبحاث الأكاديمية للآخرين في سرد أكثر بساطة.
وبعدها يأتي كتاب الإنهيار الكبير The Great Crash لجون كينيث غالبريث John Kenneth Galbraith. إنه الرجل الذي عرفني على الاقتصاد. أردت في الأصل دراسة الرياضيات، لكن عندما قرأت غالبريث فكرت، “ياه، هذا مثير للاهتمام” وغيرت رأيي. وقرأت الكثير من كتب الفلسفة لكن الكاتب الآخر الذي أحببته هو ديفيد هيوم David Hume الذي كتب أطروحة عن الطبيعة البشرية A Treatise of Human Nature، وهو يعد على الأرجح أهم فيلسوف بريطاني، لكن قليلين هم من سمعوا عنه. لقد ألهم آدم سميث Adam Smith، وأشخاصاً مثل داروين Darwin. إنه مشكك ويؤمن بالتجريبية، لذا فهو حريص جداً على النظر إلى أسس المعرفة. ولعله مؤسس العلوم المعرفية Cognitive science. يكتب بسلالة حقاً، لكن عليك قراءته عدة مرات قبل أن تفهمه! لقد أثر فيّ تأثيرا عميقا.
الكتاب الأخير هو كتاب آرثر كيْستلر Arthur Koestler، السائرون نياماً The Sleep walkers. إنه يتعلق بالكيفية التي يتقدم بها العلم ليس بالمعنى العقلاني، لكن بقفزات كبيرة. وما يجمع بين كل هؤلاء الكتّاب هو فكرة أن السلوك البشري تحكمه العاطفة، وليس العقل. وهذا يوضح لك قوة العاطفة البشرية. قال غالبريث إن الإنهيار الكبير استمر بسبب الغباء والخوف، وأشياء من هذا القبيل. وكان أهم ما قاله هيوم هو أن السلوك البشري مدفوع بالعاطفة ويجب أن ندرك ذلك. أما شخصية إيما في رواية جين أوستن؛ فهي فتاة ذكية جداً لكنها ترتكب العديد من الأخطاء؛ تعتقد أنها تتخذ قرارات عقلانية لكنها خاطئة تماماً. إنها تحاول التوفيق بين ما تعتقد أنه معقول، لكن يتضح أنها أساءت فهم الأمور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى