أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
س&ج

كيف تصل الخيول إلى الألعاب الأولمبية؟

في حين أن جائحة فيروس كورونا صعَّبت سفر الرياضيين الدوليين، فلكم أن تتخيلوا الأمر بالنسبة إلى كل تلك الخيول التي تعبر القارات من أجل المشاركة في ألعاب الفروسية الأولمبية والبارالمبية.

تماماً كما في السنوات السابقة، كان من المتوقع أن تخضع كل الخيول المتنافسة في بطولة هذا العام لسبعة أيام من الحجر الصحي قبل التصدير. خلال هذا الوقت، تُجرى لها تحاليل (من خلال مسحة وعينة من الدم) تحسباً من أمراض معينة، بما في ذلك إنفلونزا الخيول. على الرغم من عدم وجود دليل على أن الخيول يمكن أن تحمل وتنقل كوفيد19-، فإنه يمكن للحيوانات أن تنشر فيروس كورونا للخيل (المعروف باسم ECoV)، وهو فيروس شديد العدوى ينتقل من حصان إلى آخر عُزل لأول مرة في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

لقراءة المزيد اشترك في المجلة رقميا أو ادخل حسابك

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى