أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
التاريخالعلوم الطبيعيةعلم الأحياء التطوري

لماذا نجحت الديناصورات في السيطرة على العالم؟

البرفسور ستيف بروسات Prof Steve Brusatte
ستيف هو عالم أحافير من جامعة إدنبرة University of Edinburgh ومؤلف كتاب صعود وسقوط الديناصورات The Rise And Fall Of The Dinosaurs (منشورات: (Picador.

ما مدى نجاح الديناصورات؟

بكل المقاييس الموضوعية، كانت الديناصورات ناجحة إلى حد كبير. خلال معظم حقب الحياة المتوسط Mesozoic Era (قبل 252-66 مليون سنة)، سيطرت الديناصورات على النظم الإيكولوجية على الأرض وعاشت في كل بيئة يمكن تصورها من القطبين إلى خط الاستواء، ومن شواطئ البحار إلى وديان الأنهار والجبال البعيدة. فقد تنوعت إلى آلاف الأنواع التي تراوحت في الحجم من آكلات اللحوم المشاكسة مثل ميكرورابتور Microraptor (كان بحجم الغراب تقريباً) إلى آكلات النباتات العملاقة مثل برونتوصورس Brontosaurus الذي كان بوزن طائرة نفاثة. وكان بعضها متخصصاً بالجري، وأخرى حفارة، وبعضها كان يفتح جناحيه مثل شراع ويطير. وكانت بعض الأنواع مغطاة بالدروع والأشواك ونمت لأخرى أنواع لا حصر لها من القرون والأعراف فوق رؤوسها. وقد عاش العديد منها في مجموعات وكان لديها أدمغة كبيرة وحواس شديدة، ويبدو أن العديد من الديناصورات – إن لم يكن جميعها – كانت مغطاة بنوع من الريش. في الواقع، تطورت طيور اليوم من الديناصورات، وهذا يعني أن أكثر من 10,000 نوع استمرت وحافظت على نجاح الديناصورات حتى يومنا هذا.

على أي هيئة كانت الديناصورات الأولى؟

تطورت الديناصورات في العصر الترياسي Triassic الذي بدأ قبل نحو 252 مليون سنة، بعد أشد انقراض جماعي في تاريخ الأرض. فقد أدت انفجارات بركانية هائلة في سيبيريا إلى ظاهرة احتباس حراري جامحة قتلت ما يصل إلى %95 من جميع الأنواع. وكان بين ما نجا منها زواحف صغيرة بحجم القطط سريعة الجري. وكانت أشباه الديناصورات Dinosauromorphs هذه أسلاف الديناصورات. وقبل نحو 230 مليون سنة، أدت إلى ظهور ديناصورات حقيقية تتميز بأرجلها المستقيمة المركبة داخل فتحة تشبه كوة في الحوض وتتصل بالعمود الفقري بفقرات إضافية. وسمحت هذه الميزات للديناصورات الأولى – مثل إيورابتور Eoraptor وهيرّيراصور Herrerasaurus – بأن تجري على نحو أسرع وتقطع مسافات أكبر وتصرف قدراً أقل من الطاقة من معظم الحيوانات الأخرى في ذلك الوقت. وتنوعت هذه الديناصورات الأولى وانقسمت إلى ثلاثة أقسام أساسية لشجرة عائلة الديناصورات: وحشيات الأرجل وهي الثيروبودات Theropods آكلة اللحوم، وسحليات الأرجل وهي الصوروبوديات Sauropods طويلة العنق، وطيريات الورك أو الأورنيثيسكيا Ornithischians ذات المنقار التي تتغذى بالنباتات.

كيف صارت بعض الديناصورات كبيرة جداً؟

لا نعرف إلى الوقت الحالي سبب نجاة الديناصورات من انقراض نهاية العصر الترياسي في حين قُضيَ على التماسيح تقريباً، وبقي منها عدد قليل من السلالات التي أنتجت تماسيح اليوم. ما نعرفه هو أنه في العصر الجوراسي Jurassic Period التالي انتشرت الديناصورات حول العالم وازداد حجمها. وكانت ديناصورات الصوروبودا مثل برونتوصورس Brontosaurus و ديبلودوكس Diplodocus وبراكيوصوروس Brachiosaurus هي الأثقل وزناً في ذلك العصر. كانت أكبر الحيوانات التي عاشت على الأرض على الإطلاق، إذ تجاوزت كتلة بعضها 80 طناً، وهو أكثر من وزن طائرة بوينغ 737 عند الإقلاع. لماذا تمكنت من أن تصير بهذا الحجم الكبير؟ ربما كانت كفاءة رئتاها الفائقة وراء ذلك. إذ كانت هاتان الرئتان على غرار رئتي الطيور موصولة بأكياس هوائية تخزن هواءً غنياً بالأكسجين، مما يسمح لهذه الديناصورات بأن تستنشق مع كل نفس كمية من الأكسجين أكبر من أي حيوان ثديي مثلنا.

كيف تغلبت الديناصورات المبكرة على منافسيها؟

لم تسيطر الديناصورات الأولى على العالم على الفور. فقد استغرق الأمر أكثر من 30 مليون سنة لترسيخ هيمنتها. وكانت تتطور في عالم مختلف تماماً عن عالم اليوم، حين كانت كل اليابسة على الأرض مجمعة في قارة بانغيا Pangea العملاقة التي امتدت من القطب إلى القطب. وتقاسمت هذه الكتلة من اليابسة التماسيح الأولى وأقاربها التي كانت المنافسة الرئيسية للديناصورات المبكرة. فخلال معظم العصر الترياسي كانت التماسيح تتقدم على الديناصورات: كان هناك مزيد من الأنواع منها، وكانت تتنوع في أحجام جسمها ووجباتها وسلوكياتها وتعيش عبر أنحاء واسعة من بانغيا. ولكن عندما بدا أن التماسيح على وشك أن تتغلب على الديناصورات، بدأت بانغيا في الانقسام، قبل نحو 200 مليون سنة. وثارت البراكين بشدة ونفثت الغازات ذات أثر الدفيئة متسببة في احتباس حراري وانقراض جماعي آخر. وقُضي على أعداد كبيرة من التماسيح، لكن الديناصورات نجت دون أن تصاب بأذى تقريباً.

كيف تحوّلت إلى الطيران؟

لم تكن كل الديناصورات ضخمة. مجموعة واحدة، هي الثيروبودات نظيرات الطيور Paravian theropods، ذهبت في الاتجاه المعاكس. ومثل معظم الديناصورات، كسا أولى نظيرات الطيور ريش بسيط يشبه الشعر ربما ساعد على إبقائها دافئةً. ونظراً لأن حجم نظيرات الطيور صار أصغر بمرور الوقت، كبر الريش الموجود على أجسامها وصار أكثر كثافة. وبعد ذلك بدأت بصفّ ريشها على أذرعها لتشكيل أجنحة. وكانت هذه الأجنحة الأولى صغيرة جداً فلم تمكنها من التحليق؛ بدلاً من ذلك، ربما استخدمتها للاستعراض. ولكن في مرحلة ما، تجاوزت العتبة المطلوبة. وصارت الأجنحة كبيرة بما يكفي، بحيث أنها عندما رفرفت بها وفرت لها القليل من الرفع والدفع وأبقت نظيرات الطيور هذه مرتفعة في الجو. وقد تطورت لديها القدرة على الطيران! نشأت طيور اليوم من هذه الأسلاف المرفرفة. وبمعنى آخر، فإن الطيور هي ديناصورات! لذلك، في حين انقرض ترايسيراتوبس Triceratops وتي ركس T. rex والديناصورات الشهيرة الأخرى قبل 66 مليون سنة، فقد عاش بعضها واستمر.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى