س&ج

لماذا نستمتع بمشاهدة الناس وهم يتقاتلون؟

سيب جويت، إبسوم

منذ قديم الزمان والبشر يتنافسون ضد بعضهم البعض في أنشطة لها قيمة حقيقية بالنسبة إلى البقاء على قيد الحياة، سواء كان ذلك في التسابق على رمي الرماح أم المبارزة بالسيف أم الملاكمة أم المصارعة. وهذا مفهوم من وجهة نظر تطورية؛ لأن أولئك الذين صقلوا هذه المهارات كانت لديهم فرص أكبر للبقاء على قيد الحياة عندما خاضوا نزاعاً في العالم الحقيقي. ومشاهدة الألعاب القتالية مثل الملاكمة والمصارعة هي امتداد لتلك العادة، مع كل ما تحمله من تشويق لكن دون أن تشكل خطورة على حياة المتبارين.
بالطبع، يجد البعض منَّا هذه الألعاب المثيرة للحماس أكثر جاذبية من غيرها. إذ وجد استطلاع أُجري في جامعة إنديانا بلومنغتون Indiana University Bloomington في الولايات المتحدة الأمريكية، وشمل مئات من الطلاب الجامعيين، أن أولئك الذين لديهم شخصيات أكثر توقاً إلى المخاطرة وقالوا إنهم استمتعوا بمشاعر الخوف سجلوا قدراً أعلى من المتعة لدى مشاهدة فنون القتال المختلطة (MMA) واختاروا مشاهدة هذه الرياضة مرات أكثر. على الرغم من ذلك، ليس بالضرورة أن يكون العنف هو الذي يجذب الكثير من المشجعين. إذ وجدت دراسة استقصائية للمشاركين في مشاهدة مباراة لفنون القتال للهواة أن دراما المناسبة كانت لها قوة جذب أكبر. وأكثر شيء يخسره المتنافسون في العديد من الألعاب الرياضية هو عزة أنفسهم، في حين أن المقاتلين والمدافعين عن النفس يضعون أجسادهم، تماماً، وأحياناً حتى حياتهم، على المحكّ. أما من وجهة نظر المتفرج؛ فكلما زادت الرهانات، زادت الإثارة الدرامية. CJ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى