الدماغالعقل / الذاكرة

8. مستقبل تدريب الدماغ

هل يمكن للتحفيز الكهربائي و “العقاقير الذكية” تعزيز القدرة العقلية؟

أجهزة التحكم في الدماغ Brain Zappers

د يبدو توصيل أقطاب كهربائية في جمجمتك لتحفيز دماغك بشحنة من الكهرباء أمراً مخيفاً، لكن عند عمله بشكل صحيح، من خلال “التحفيز بالتيار المباشر عبر الجمجمة” ‘Transcranial Direct-Current Stimulation’ (اختصارا: التحفيز tDCS)، يكون آمناً- فهو يستخدم شحنة ضئيلة ويُشعر المستخدم بالوخز لكنه ليس مؤلماً. دُرس التحفيز tDCS باستفاضة كافية- فقد ظهر في أكثر من 2,000 دراسة منشورة في الأدبيات الأكاديمية الشائعة- ووجد أنه آمن ومحتمل، حتى للأطفال.
لكن هل سيفيدك التحفيز tDCS؟ وجدت دراسات عديدة أنه يحسّن عددا كبيرا من المهارات المعرفية، ويساعد على تخفيف اضطرابات المزاج مثل الاكتئاب، لكن هناك دراسات أظهرت أن فائدته ضئيلة أو معدومة. عموما، يبدو أن ما بين 10 إلى 20 دقيقة من التحفيز tDCS يومياً تسهم في تأثيرات تراكمية ضئيلة. ومع ذلك، فقد أجريت معظم الدراسات على أشخاص يعانون من مشكلات في الدماغ، لذلك لا يمكن دائماً تطبيق النتائج بشكل موثوق على ذوي الأدمغة السيمة.
هناك أمر آخر يجب أخذه في الاعتبار، وهو أن تأثير التحفيز tDCS يعتمد على مكان وضع الأقطاب على الرأس. هناك “بقعة حلوة” (القشرة المخية الظهرية الجانبية مقدم الجبهية Dorsolateral Prefrontal Cortex) التي تميل إلى أن تكون الخيار الافتراضي لأن لها آثارا إيجابية على الحالة المزاجية والذاكرة والإدراك. تتطلب الفوائد الأخرى مواضع مختلفة. بعض الأجهزة tDCS تأتي مع “خريطة” لمواقع القطب.
هناك العشرات من أجهزة الاستخدام الذاتي DIY في الأسواق- تشمل الأنواع الشائعة منها “فوكاس” foc. us وبرين درايفر TheBrainDriver. حتى الآن، لا توجد عوائق قانونية أمام البيع المباشر لأجهزة التحفيز tDCS للمستهلكين، ولكن ابحث جيدا قبل الشراء. بعض الآلات الباهظة الثمن مخصصة للأبحاث، وتشمل خصائص غير ضرورية للاستخدام المنزلي. وعلى الطرف الآخر من الطيف، ربما لا تحتوي أجهزة التحفيز tDCS الرخيصة والمنزلية الصنع على آليات توقيت موثوق بها أو إجراءات أمان مناسبة، مثل التوقف التلقائي في حالة حدوث زيادة في شحنة الكهرباء. هناك قليل من البحوث المستقلة حول كيفية عمل أجهزة التحفيزtDCS الاستهلاكية.

عوامل كيميائية Chemical Agents

“العقاقير الذكية” Smart drugs هو مصطلح شامل لمئات المواد التي يُزعم أنها تعزز القدرة العقلية. يُعتقد أن نحو %12 من طلبة الجامعات يستخدمون العقاقير الذكية على أمل تحسين أدائهم، ويتوفر العديد منها للشراء بسهولة عبر الإنترنت. تُعرف هذه الأدوية أيضاً باسم “منشطات الذهن” ‘Nootropics’، وتشمل بعض الأدوية مثل ريتالين Ritalin و أديرال Adderall ، المرخصين للاستخدام في اضطرابات نقص الانتباه، ومودافينيل Modafinil، وهو علاج للتغفيق (النوم الذي لا يقاوم) Narcolepsy. لهذه العقاقير فوائد مُثبتة للمرضى، لكن مدى فائدتها للأشخاص الأصحاء فهو أمر أقل وضوحاً. قد تكون لها آثار ضارة، لذا ليس من الحكمة أن تتناولها دون استشارة طبيبك.
تشمل الأدوية الذكية أيضاً المكملات العشبية، التي قد تدعي امتلاك كثير من الفعاليات المثبتة، لكنها لم تُخضع للتجارب الصارمة اللازمة للأدوية التي تصرف بوصفة طبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق