أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
Advertisement
العلوم الطبيعية

إتنا ينهض من سُبات

كاتانيا، صقلية إيطاليا

لقد فعلها جبل إتنا Mount Etna من جديد. في فبراير 2021، ثار البركان الأنشط في أوروبا، وأطلق ما يقدر بنحو
40 مليون م3 من المواد البركانية وسحابة رمادية بلغ ارتفاعها 1,500 م.
يقول بوريس بهنك Boris Behncke، عالم البراكين في المعهد الوطني الإيطالي للجيوفيزياء: “إنه أكبر ثوران بركاني لإتنا منذ العام 2000، وهو منظر أخاذ”. ولكن وإن كان يبدو مروِّعاً في الظاهر، يمثل البركان البالغ ارتفاعه 3,300 م خطراً ضئيلاً على سكان المناطق المجاورة ومبانيها (بما في ذلك الكنيسة الأم في بيلباسو Belpasso، التي نراها في الصورة). إذ يبرد تيار الصهارة في إتنا ويتصلب قبل مسافة كبيرة من أي مدينة. وما لم تسحق المركبات رماده فإن جزيئاته أكبر من أن نستنشقها.
يقول بيكر Becker: “ثورات البركان المنتظمة آمنة نسبياً وطبيعية… في الواقع يمكن أن يكون الرماد مورداً قيماً، يُستخدم كسماد أو حتى في مواد بناء. يبدو أن الجميع يرغبون في مثل هذه المواد حالياً، لكن من دون أن تتراكم فوق الطرق!”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى