تكنولوجيا

اتصالات الجيل الخامس G5: تغيير قواعد

السرعة المذهلة وتنوع شبكة اتصالات الجيل الخامس القادمة يؤذنان بقفزة هائلة لتكنولوجيا الهواتف المحمولة. إليكم بعض الحقائق السريعة...

كيت أوفلاهرتي KATE O’FLAHERTY
كاتبة تقنية مستقلة

«بفضل شبكة الجيل الخامس، ستتواصل السيارات الذاتية القيادة مع السيارات الأخرى على الفور تقريباً، وتتفاعل مع الأحداث على الطريق جماعيّاً وفي الزمن الحقيقي»

ما الجيل الخامس 5G؟
5G هو اختصار الجيل الخامس من شبكات الهواتف المحمولة، الذي تبع خُطى الجيل الثاني والثالث و الرابع. ولكن على الرغم من أن الانتقال من الجيل الثالث إلى الجيل الرابع كان متعلقا بالسرعات، فإن الجيل الخامس يتعلق بأمور أكثر. فمن المؤكد أن اتصالات الجيل الخامس سريعة جداً، لكنها أيضاً مستقرة وموثوق بها، وتتمتع بخصائص تسمح لها ببناء شبكات الاتصال الأساسية للمركبات المتصلة وعوالم الواقع الافتراضي والأنظمة الروبوتية. وستتيح السعة الأكبر للشبكة الجديدة تشغيل هذه التطبيقات الكثيفة الاستخدام للنطاق الترددي بصورة متزامنة، دون التأثير السلبي المتمثل في إبطاء الشبكة للمستخدمين الآخرين.

كيف يعمل؟
مثل الأجيال السابقة، فإن اتصالات الجيل الخامس تنتقل عبر موجات الراديو. وستستخدم بعض الترددات الموجودة في نطاق الجيل الرابع 4G، إضافة إلى تردد أعلى، يسمى تقنية الموجات الملّيمترية Millimetre Wave Technology، التي تعمل على تمكين السرعة والسعة التيين تحتاج إليهما شبكة الجيل الخامس، لكن هذا التردد ينتقل بطول موجي أقصر ولا يمكنه الانتقال بالفعالية عبر الجدران. وقد يكون حساساً للعوامل البيئية مثل المطر. وللتغلب على هذا الأمر يبحث المهندسون في تثبيت أجهزة إضافية لتعزيز عمليات الانتقال.

متى سيأتي؟
جارٍ حاليّاً تنفيذ التجارب على تكنولوجيا الجيل الخامس، لكن من المتوقع أن يبدأ الإصدار القياسي بالكامل بالوصول إلى المستهلكين في المملكة المتحدة في عام 2020. وعند طرحها ستركز الخدمة على الأرجح على المناطق الحضرية أولاً، مع مضى بعض الوقت قبل أن تستخدم هذه التكنولوجيا على نطاق واسع: صرحت حكومة المملكة المتحدة بأنها ستطرح تكنولوجيا الجيل الخامس على مستوى البلاد بحلول عام 2027، لذا لن نراها في السيارات المستقلة وغيرها من التطبيقات المتقدمة قبل خمس إلى عشر سنوات أخرى.

ما سرعتها؟
أسرع بكثير: ستوفر تكنولوجيا الجيل الخامس زيادة متوقعة في السرعات قدرها عشرة أضعاف مقارنة بشبكات الجيل الرابع 4G الحالية. ويتوقع أن تبلغ سرعة الجيل الخامس 1 غيغابت في ثانية (Gb/s)، في حين يزعم البعض أنها قد تصل إلى 10 غيغابت/ ثانية. وفوائد هذه السرعة هائلة: يمكنك تنزيل فيلم عالي الجودة HD في غضون ثوانٍ؛ مما يتيح لك مشاهدة محتوى عالي الجودة حتى أثناء التنقل. وإضافة إلى السرعات العالية، فإن قدرة الجيل الخامس على توفير زمن وصول Latency منخفض تعني أن تصفح الإنترنت على جهازك سيكون أسرع بكثير.
ويمكن القول إن الاختلاف الأكبر سيظهر في الأنشطة ذات النطاق الترددي المرتفع مثل الألعاب عبر الإنترنت، والتي ستشهد انخفاضاً كبيراً في فترات التأخير Lag Times. وسيكون انخفاض زمن الوصول أيضاً أمرا أساسيا لطرح السيارات الذاتية القيادة على نطاق واسع: فبفضل السرعات العالية لاتصالات الجيل الخامس، ستتمكن المركبات الذاتية القيادة من التواصل مع المركبات الأخرى على الفور تقريباً، بحيث تتفاعل مع الأحداث على الطريق جماعيّاً وفي الزمن الحقيقي؛ مما يعزز السلامة.

هل سأحتاج إلى هاتف جديد؟
نعم، لكن لن يكون من الصعب العثور على أحدها. وستطرح الهواتف الذكية الجاهزة لشبكات الجيل الخامس، مثل سامسونغ غالاكسي إس 10 Samsung Galaxy S10 ووان بلاس 7 OnePlus 7 وهواوي بي 30
Huawei P30، في الأسواق خلال العام الحالي. أيضاً، هناك شائعات مفادها أن أبل Apple تحاول تطوير مودم الجيل الخامس في الوقت المناسب لإطلاق هاتف الأيفون iPhone المقبل، المتوقع في سبتمبر من هذا العام.
لكن ليست هناك حاجة إلى الاندفاع إلى المتاجر. ولن يكون تطبيق الجيل الخامس متاحاً على نطاق واسع في عام 2020، وسيتوفر في البداية في مناطق جغرافية محدودة، ولذلك فمن المنطقي أن توفّر وقتك وتنتظر حتى تسنح فرصة الترقية.

هل ستعمل في المناطق الريفية؟
حاليّاً، %41 فقط من المناطق الريفية تحظى بتغطية شبكات 4G، وفقا للتقرير السنوي لعام 2018 لهيئة أوفكوم التنظيمية Ofcom، مقارنة بنسبة %81 في المناطق الحضرية. وهناك أمل بأن يتحسن هذا الوضع مع شبكات الجيل الخامس 5G. وقد اختارت فودافون Vodafone بالفعل عدداً من المواقع الريفية لتكون أول من يحصل على تغطية 5G، ويعمل اختبار تجريبي مدعوم من الحكومة يدعى الجيل الخامس في الريف أولا 5G RuralFirst على إعداد هذه التقنية خارج المناطق الحضرية.

هل يعني هذا نهاية الخطوط الأرضية الثابتة؟
لن تحل شبكات الجيل الخامس محل النطاق العريض للخطوط الثابتة، ولكنها قد تكون بديلاً فعالاً في بعض المناطق. وتُستخدم شبكات الجيل الرابع بالفعل لتوفير «الاتصال اللاسلكي الثابت» – وهو اتصال لاسلكي واسع النطاق ومستديم يتأسس بين موقعين ثابتين. ويعتقد الخبراء أن شبكات الجيل الخامس قد تفعل الشيء نفسه، ولكن مع سرعات اتصال أكبر وكفاءة أعلى. وجارٍ أيضاً التفكير في هذه التقنية باعتبارها وسيلة لتوفير اتصال موثوق به وسريع في «الميل الأخير» إلى المنازل والشركات؛ مما يلغي الحاجة إلى توصيل أسلاك فعلية إلى منزلك. ومن السهل إلى حد ما إعداد هذه الخطوط، لذلك يقول بعض الخبراء إن هذا قد يكون من بين التطبيقات الأولى لشبكات الجيل الخامس عندما يبدأ طرحها هذا العام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق