أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
Advertisement
افتح عينيك

افردها برفق

في أكبر منشأة لاختبار الأقمار الاصطناعية في أوروبا، نجح المهندسون في فتح هذا الجناح الشمسي المكوَّن من خمسة ألواح وطوله 11 متراً. إنه جزء من بعثة القمر الاصطناعي إيرث كير (الاعتناء بالأرض) EarthCARE (مستكشف السحب والإيروسول والإشعاع) التابعة للوكالة إيسا والتي تهدف إلى مساعدتنا على تحسين فهمنا لوظائف الغلاف الجوي للأرض كنظام، وتحسين موثوقية تنبؤاتنا المناخية وتوقعاتنا للطقس.

بتسليط الليدار LIDAR (الذي يستخدم الليزر لحساب المسافات) على الغلاف الجوي ورادار تحديد ملامح السحاب، سينشئ القمر EarthCARE ملفات تعريف عمودية Vertical profiles للسحب والإيروسول الجوي، في حين سيميِّز جهاز التصوير متعدد الأطياف Multispectral imager بين أنواع السحب المختلفة. سيقيس القمر الاصطناعي أيضاً الإشعاع المنعكس في الجزء العلوي من الغلاف الجوي. كل هذا سيسمح للعلماء بمعالجة أحد أكبر الألغاز في علوم الغلاف الجوي: ما الدور الذي تؤديه السحب (والإيروسول) في نظام المناخ؟

سيدور القمر الاصطناعي حول الأرض على ارتفاع 393 كم، وسيُفرَد هذا الجناح خلفه مثلَ ذيل. من المتوقع إطلاقه في العام 2023.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى