أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
Advertisement
ابتكاراتمقابلات

الميتافيرس: هل سيكون آمناً للاستخدام؟

قد تكون المرحلة التالية من الإنترنت هي حالةً يهيمن عليها الانفلات إذا لم نكن حذرين. تحدث أليكس هيوز Alex Hughes إلى البروفيسور ديفيد ريد David Reid، الخبير في الذكاء الاصطناعي AI والواقع الافتراضي Virtual reality والحوسبة المكانية Spatial computing، لمعرفة مزيد.

صارت فكرة العالَم الافتراضي الذي يمكننا التفاعل معه بسرعة أمراً أكثر احتمالاً. يطلق على هذا العالم تسمية الميتافيرس The metaverse، ويتضمن إمكانية توافر إنترنت نستكشفه عبر الواقع الافتراضي. لكن هل يُعرِّض المستخدمون الأوائل أنفسهم للخطر؟

هل يمكنك أن تشرح لنا ما الميتافيرس؟
هناك تعاريف عدة له. يمكن التفكير في الأمر من وجهة نظر تكنولوجية، حين يكون ببساطة خليفة للإنترنت. احتلت أجهزة الحاسوب في الماضي غرفاً كبيرة، لكنها تقلصت حتى حصلنا على أشياء مثل الهواتف الذكية بحجم الجيب التي نتفاعل معها باستمرار. يأخذ الميتافيرس هذا الأمر خطوة إلى الأمام ليجعل البيئة الفعلية التي تتفاعل معها بيئة افتراضية، متخلصاً تماماً من واجهة Interface أجهزة الحاسوباً.

يعرِّف معظم الناس الميتافيرس على أنه إنترنت متجسد Internet Embodied. هذا يعني أنه يسمح لك بالتفاعل وخوض تجارب عميقة في محيط يشبه الحياة الواقعية تقريباً، ولكنه ليس واقعياً. التعريف الثالث الشائع هو تقديمه على أنه نقطة تحول Tipping point. إنها لحظة زمنية يصير فيها كل شيء رقمياً. أصدقاؤك ووظيفتك وهويتك وعُملاتك.

كم هو بعيد الميتافرس باعتقادك ليصير جزءاً من حياتنا اليومية؟
إنه هنا. في مدينة سيول، يستثمرون نحو 3 بلايين يورو في إنشاء فضاء افتراضي لمدينة سيول. سيكونون قادرين على التفاعل مع الناس وإنشاء نظام اتصالات افتراضي حيث ستُجرى عمليات الإدارة البلدية من خلاله. سيتضمن أشياء مثل التفاعل الثقافي والسياحة والتعليم والخدمات المدنية، ومزيداً غير ذلك.

ثم هناك ديسينترالاند Decentraland، التي تنشئ أسواقاً للعقارات من أجل الميتافيرس. المشكلة هي أنه يوجد عدد كبير من عوالم الميتافيرس المختلفة. شركة ميتا Meta- فيسبوك سابقاً– لديها الميتافيرس الخاص بها، ومايكروسوفت Microsoft لديها نسختها، وهما غير قابلتين للتفاعل فيما بينهما. في الوقت الحالي تُطوِّر كثير من الشركات نسخاً مسورة خاصة بها من الميتافيرس لتلبية احتياجاتها الخاصة والترويج لعلامتها التجارية. سينطلق الميتافيرس عندما يصير المستخدِم قادراً على التفاعل فيما بينها.

”جميع مشكلات الإنترنت موجودة في الميتافيرس، لكنها أضخم بكثير“

ما المخاطر في رأيك بالنسبة إلى أولئك الذين ليسوا على دراية بالميتافيرس؟
جميع مشكلات الإنترنت موجودة في الميتافيرس، ولكنها أضخم بكثير. قد تتفاعل مع أفاتارات Avatars تبدو مثل أشخاص تعرفهم، ولكن هذا لا يعني بالضرورة أنهم هم. أساليب التحايل أو الهندسة الاجتماعية Social engineering للحصول على كلمات المرور وابتزاز المال ستصير أكثر واقعية بقليل.

من المحتمل أن يجري تمويل الميتافيرس بوحدات NFTs [الرموز غير القابلة للاستبدال]. هذا يمكن أن يجذب أيضاً المجموعات الإجرامية التي يمكنها غسل الأموال بسهولة أكبر أو ارتكاب عمليات احتيال عبر نقل المحتويات إلى جزء آخر من الميتافيرس. يمكن لهذه العصابات أن ترهب الناس، وتحتجز شخصياتهم وأصولهم كرهائن وهذه ستكون لها قيمة حقيقية.

كما أن للمواد الإباحية أو التورط في أعمال عنف والتعرض للتنمر في الميتافيرس عواقب أكبر على المستويين العاطفي والذهني. كل هذه الأشياء، وحماية الأماكن التي يمكن للأطفال الذهاب إليها، تمثل تحدياً أكبر بكثير بالنسبة إلى الشرطة. ففي الميتافيرس، لا توجد حالياً قواعد وأحكام.

على الإنترنت نفسها، هناك كثير من عدم الانضباط. كيف ترى إمكانية ضبط الميتافيرس؟
نجحت بعض القيود إلى حد ما على الإنترنت، لكن معظمها لم ينجح. سيتعين على قوات الشرطة أن تصير أكثر انخراطاً في نوع التكنولوجيا المستخدمة في الميتافيرس.

ستحتاج المنظمات إلى الانخراط في الميتافيرس منذ البداية لمراقبته وضبطه على نحو أفضل مما حصل مع الإنترنت. كان هناك قليل من الاهتمام بضبط الجريمة على الإنترنت في البداية. إذا كنا سنفعل ذلك بنحو صحيح هذه المرة، فنحن في حاجة إلى الدخول من نقطة الصفر لإشراك المؤسسات الكبيرة فيه.

إذا صار الميتافيرس هو المهيمن، فلن يكون هناك أي شخص يتحكم فيه، مثلما لا يوجد شخص واحد يتحكم في شبكة الويب العالمية. ما نحتاج إليه هو شيء مثل اتحاد شبكة الويب العالمية World Wide Web Consortium، الذي يدير معايير الشبكة.


ديسينترالاند هو عالم افتراضي ثلاثي الأبعاد حيث يمكنك شراء وبيع قطع أرض افتراضية

ما أكثر شيء يقلقك شخصياً بشأن الميتافيرس؟
يُدمن الناس على الإنترنت، لكن سيكون الأمر أكثر إغراءً من الإنترنت بكثير. قد يصير قضاء أيام في الميتافيرس أمراً طبيعياً، لذلك يمكنني أن أرى الإدمان على الميتافيرس يصير شيئاً حقيقياً بسرعة كبيرة.

احتمال فقدان بيانات المقاييس الحيوية Biometric data والبيانات الشخصية هو خطر كبير آخر. الواقع أنك إذا تحرّكتَ عبر بيئة معينة، فإنك تفصح عن كثير من المعلومات عن هويتك وما تفضيلاتك وكيف تتفاعل مع الناس. هناك أشخاص يمكنهم بسهولة استخدام هذا لأغراض مُبَيتة.

كيف يمكنك حماية الصغار أو الضعفاء المعرضين للإكراه أو لأشياء لا يفهمونها؟ إنها بيئة جديدة ومن المحتمل أن تكون عدائية، لكن هل ستكون هناك أي تحذيرات؟

إن الميتافيرس يشبه إلى حدٍّ ما الغربَ المتوحش حيث لا قوانين ولا أحكام. يمكن التفكير في بعض هذه العوامل منذ البداية، حتى لا نرتكب الأخطاء نفسها التي ارتكبناها مع الإنترنت.

هل تعتقد حقاً أن الناس سيتبنون الميتافيرس على الرغم من مشكلاته؟
أنا متحمس جداً للميتافيرس. سيستحدث وظائف لم نفكر فيها بعد. لم يكن أحد ليفكر في مفهوم ”المؤثر“ Influencer عندما ظهرت الإنترنت أول مرة، وحالياً يبيع الناس فناً رقمياً وأراضي وسلعاً رقمية غير موجودة في العالم الحقيقي.

يمكن أن ينقل الميتافيرس الفصل الدراسي إلى كثير من المواقع البعيدة. إذا أردت أن تُظهر لشخص ما كيف يعمل الجسم أو محرك، فسيصير ذلك أكثر دقة. باستخدام قفازات لمسية Haptic gloves، يمكن للجراحين إجراء عملية جراحية شبه واقعية في الميتافيرس.

يمكن أن يساعد الواقع الافتراضي كثيراً من كبار السن أيضاً أو أولئك الذين لا يخرجون من منازلهم، عبر منحهم الفرصة للهروب ذهنياً من بيئتهم. المشكلة الرئيسة هي أنه إذا صار الناس مدمنين تماماً على فعل ذلك، فقد يفضلون العالم الافتراضي.


البروفِسور ديفيد ريد Prof. David Reid

ديفيد أستاذ بجامعة ليفربول هوب Liverpool Hope University. لقد رافق الإنترنت وعمل عليها منذ بداياتها وهو يبحث حالياً في الذكاء الاصطناعي والواقع المعزز والافتراضي والحوسبة المكانية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى