أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
Advertisement
مقالات رئيسية

سنة عنيفة جداً

مع ثوران بركان إتنا الإيطالي الشهير في بداية العام 2021، متبوعاً بتدفقات للحمم البركانية في لا بالما التي تصدرت عناوين وسائل الإعلام أسابيع في الخريف، ثم ثوران هونغا تونغا هونغا هاباي في أواخر ديسمبر 2021، ساد شعور بأن العام 2021 كان على وجه الخصوص سنة حافلة بالنشاط البركاني على الكوكب.
ومع ذلك، عندما ننظر إلى الإحصائيات، نرى أن هذا المستوى من النشاط البركاني ليس شيئاً مميزاً. في العام 2021، حدث 80 انفجاراً في 75 بركاناً، مع تسجيل 32 انفجاراً جديداً. هذا يتماشى إلى حد كبير مع الوتيرة المسجلة عادة، وبالنظر إلى الأرقام السنوية المسجلة خلال العقود القليلة الماضية، لا يوجد ما يشير إلى أن النشاط البركاني آخذ في الازدياد.
ومع ذلك يبدو أن براكين العام 2021 استحوذت على انتباه وسائل الإعلام العالمية، وأحدثت صدمة في وقت كانت فيه أجزاء كبيرة من العالم ما زالت تترنح تحت تأثير جائحة كوفيد، ليذكرنا ذلك من جديد بقوة الطبيعة الهائلة.

جبل إتنا، إيطاليا

دائماً يستعر شيء ما في جبل إتنا Mount Etna في صقلية، ولم يكن العام 2021 مختلفاً. يُظهر إتنا نوعين مختلفين من النشاط: انفجارات الرماد Ash explosions، وتدفقات الحمم البركانية Overspilling lava flows من فوهة أو أكثر من فوهات القمة الأربع، وتدفق كميات أكثر من الحمم إلى الأسفل على سفوحه. وخلال العام 2021 تركزت الأحداث كلها في القمة، حيث أضاءت نوافير الحمم البركانية الرائعة، ووصل ارتفاعها إلى كيلومتر واحد في أكثر الأحيان مضيئة السماء فوق شرق صقلية. بنمطٍ دوري أطلقت الانفجارات الأكثر عنفاً أعمدة ضخمة من الغاز والحطام عالياً في طبقة الستراتوسفير، مما أدى إلى غمر البلدات المحيطة بالرماد، وإغلاق مطار كاتانيا عند سفح البركان عدة مرات. أصبحت ثورات إتنا بالتأكيد أكثر عنفاً في السنوات الأخيرة، وقد نشهد نشاطاً إضافياً في العام 2022.

 

فاغرادالسفيال، أيسلندا

بالكاد يكون انفجار بركان في أيسلندا خبراً، لكن هذا الانفجار كان مختلفاً. لأول مرة منذ أكثر من 800 عام، تدفقت الحمم من جديد في شبه جزيرة ريكيانيس Reykjanes Peninsula. بعد فترة من الاضطرابات وصلت الحمم البركانية إلى السطح في منتصف مارس 2021، عبر نظام من الشقوق الجديدة. وسرعان ما تركز النشاط في نقطة واحدة، وبسرعة تشكل مخروط بركان بلغ ارتفاعه أكثر من 330 م في تسعة أشهر فقط.
صار موقع الانفجار البركاني نقطة جذب للسياح، لكن سكان ريكيافيك Reykjavik لم يحتاجوا إلى السفر، إذا كانت بإمكانهم رؤية نفاثات من الصهارة التي يزيد ارتفاعها على 300 م من العاصمة على بعد 60 كم.
بعد 181 يوماً انتهى الثوران في نهاية المطاف في سبتمبر، لكن عودة النشاط إلى هذا الجزء من الجزيرة يشير إلى مزيد من الانفجارات البركانية في المستقبل عندما يحين الوقت.

سيميرو، إندونيسيا

يقع بركان سيميرو Semeru في جنوب جاوة، وهو عبارة عن مخروط بركاني نموذجي شديد الانحدار، وهو نقطة جذب للسياح والمتنزهين على حدٍّ سواء. إنه أيضاً خطير جداً. تميل الانفجارات البركانية إلى أن تكون معتدلة الانفجار وليست ضخمة، ولكنها غالباً ما تؤدي إلى خسائر في الأرواح. كان البركان نشطاً بنمط مستمر تقريباً منذ العام 1967، وبدأ آخر انفجار في أوائل ديسمبر 2021، عندما ساهمت الأمطار الغزيرة في انهيار قبة الحمم البركانية. أدى ذلك إلى اندلاع انفجار بركاني، أرسل عموداً من الرماد والحطام إلى ارتفاع يزيد على 12 كم،، وغذى تدفقات الحمم البركانية والتدفقات الطينية. ارتحلت هذه الحمم والتدفقات بسرعة على الجوانب، وسرعان ما وصلت إلى القرى الموجودة عند سفح البركان. استمر النشاط على هذا النحو خلال الشهر اللاحق أو نحو ذلك، مما أدى إلى تدمير 5,200 مبنى، ومقتل أكثر من 70 شخصاً، وتشريد ما يزيد على 10,000 شخص. في فبراير 2022 كان سيميرو لا يزال نشيطاً.

كيلاويا، هاواي

إذا كنتَ مصمماً على رؤية الحمم المتدفقة، فإن كيلاويا Kilauea في هاواي يوفر أفضل فرصة لذلك. بين العامين 1983 و2018 كان البركان في حالة ثوران مستمر تقريباً، وأطلق خلال تلك الفترة حمماً بركانية غطت أكثر من 100 كم2، ودفنت ما يقرب من 800 منزل، وأعادت تشكيل الساحل. بعد توقف قصير بدأ ثوران بركان جديد في ديسمبر 2020 في فوهة بركان هاليماوماو Halema’uma’u على القمة. بدأت الفتحات النشطة في أرضية الفوهة بملء الحفرة بالحمم البركانية، وبحلول نهاية فبراير 2021 ملأت الحفرة بحيرة ضخمة من الحمم المتماوجة التي يزيد عمقها على 200 متر. هدأت الأمور بعد مايو، لكن ثوراناً جديداً بدأ في سبتمبر 2021، عندما تصدعت شقوق جديدة داخل الحفرة، مطلِقة نوافير من الحمم البركانية وصلت إلى ارتفاع أكثر من 60 م. مع ارتفاع مستوى الحمم البركانية في الحفرة، غمرت جميع الفتحات ما عدا واحدة، تاركة فتحة واحدة لمواصلة نضح الحمم البركانية.

 

سوفريال، سانت فنسنت

يمكن أن تكون ثورات بركان سوفريار Soufrière في سانت فنسنت
St Vincent’s مميتة. في العام 1902، أدى انفجار كبير إلى مقتل ما يقرب من 1,700 شخص، ولكن عندما بدأ ثوران صغير في العام 1979، كانت السلطات مستعدة بنحو أفضل، وساهم الإخلاء في الوقت المناسب في تجنب حدوث وفيات. بعد أكثر من أربعة عقود من الهدوء، بدأ ثوران جديد في نهاية 2020 عقب عيد الميلاد مباشرة. وفي أوائل أبريل 2021، أدى انفجار عنيف إلى طمس قبة الحمم البركانية الضخمة التي تشكلت خلال الأشهر الثلاثة السابقة، مُطلِقاً عموداً بركانياً بلغ ارتفاعه 8 كم، وألقى بالرماد في جميع أنحاء الجزيرة وأغلق المطار في باربادوس المجاورة. استمرت الانفجارات الكبيرة خلال الأسابيع القليلة التالية، مغذيةً تدفقات الحمم البركانية والتدفقات الطينية، قبل أن يتوقف النشاط في نهاية الشهر. كان الانفجار كبيراً مثل ثوران 1902، وكان من الممكن أن يكون قاتلاً بالمثل، لولا إجلاء أكثر من 16,000 شخص من المناطق الأكثر خطورة.

هونغا تونغا- هونغا تونغا هاباي، تونغا

قبل ديسمبر 2021، كانت الأجزاء المرئية الوحيدة من هذا البركان تحت المائي هي جزيرتي هونغا تونغا Hunga Tonga وهونغا هاباي Hunga Ha’apai الصغيرتين اللتين سرعان ما اختفتا. قُرب نهاية الشهر مزقت انفجارات عنيفةٌ الجزرَ، وغمرت أرخبيل تونغا بالرماد. بلغ الثوران ذروته في 15 يناير 2022، عندما سبب انفجاراً هائلاً، على الأرجح بسبب اختلاط الصهارة بمياه البحر، في نشوء موجات صدمة Shock waves دارت حول الكوكب أربع مرات، وسُمعت في مناطق بعيدة مثل ألاسكا، على بُعد 6,000 كم. تلت ذلك سلسلةٌ من موجات المد البحري (تسونامي) التي وصلت إلى ارتفاع 15 متراً في بعض الجزر وعبرت المحيط الهادئ لتودي بحياة شخصين في البيرو. بسبب الأضرار التي لحقت بكابل تحت البحر إثر انفجار البركان، يبقى الاتصال مع تونغا ضعيفاً، وقد يستغرق الأمر بعض الوقت قبل معرفة المدى الكامل للضرر.

نايراغونغو، جمهورية الكونغو الديموقراطية

نايراغونغو Nyiragongo هو بركان ضخم على قمته فوهة بعرض كيلومتر واحد تملؤُها بحيرة من الحمم البركانية التي تتسرب منها بنحو دوري، وتغذي تدفقات الحمم البركانية التي تهدد في أحيان كثيرة مدينة غوما Goma المجاورة. في العام 2002 دمر مثل هذا الثوران عدة آلاف من المنازل، وأدى إلى إجلاء ربع مليون من السكان. بدأ ثوران العام 2021 في مايو واتبع مساراً مشابهاً. وتزامن تصريف بحيرة الحمم البركانية مع تصدُّع شقوق منخفضة على الجانب الجنوبي للبركان انطلقت منها حمم تدفقت بسرعة. في غضون ساعات وصلت التدفقات إلى الأطراف الشمالية لغوما، مما أدى- في نهاية المطاف- إلى تدمير أكثر من 3,500 منزل وتشريد 20,000 شخص. توقف إنتاج الحمم البركانية بعد يومين، ولكن أعقبت ذلك زلازل قوية، مصحوبة بتصدع شقوق أرضية في المدينة نفسها. ومع تكوُّن بحيرة جديدة من الحمم البركانية، يُتوقع أن تتدفق الحمم من البركان مجدَّداً.

تال، الفلبين

يُعتبر المخروط النشط لبركان تال Taal فريداً إلى حدٍّ كبير من حيث إنّه يشكل جزيرة منخفضة- تُعرف باسم جزيرة البركان Volcano Island- في وسط فوهة ضخمة على شكل بحيرة ممتلئة تشكلت إثر انفجار ضخم في عصور ما قبل التاريخ. على هذا النحو يطرح البركان مجموعة فريدة من المخاطر، وأبرزها ارتفاع المياه المغلية والغاز والرماد التي تنطلق عبر سطح البحيرة قبل أن تتكسر على الشاطئ. وقد لقي أكثر من 1,000 شخص حتفهم بسبب هذه الانفجارات المفاجئة في العام 1911، و100 آخرين أو نحو ذلك في ثوران العام 1965 الذي دمر القرى حول حافة البحيرة. بدأ الثوران الأخير في يناير 2020، عندما قذف انفجار عنيفٌ الرمادَ ليغطي جميع أنحاء مانيلا، عاصمة الفلبين، ثم ثار البركان مرة أخرى في يوليو 2021. ومنذ ذلك الحين استمر في نفث سحب من الرماد والبخار بنمط دوري، وتكوين ضباب بركاني كبريتي (يُعرف باسم فوغ Vog)، مما يُسبب مشكلات صحية لسكان المنطقة المحيطة به.

 

فوكوتوكو-أوكا-نو-با، اليابان

لم يثُر البركان البحري الموجود في جزر بونين Bonin Islands، على بعد 1,500 كم جنوب طوكيو، اهتمام معظم الناس ولا حتى عدد كبير من علماء البراكين. فبركان فوكوتوكو يمكن أن يظهر للعيان أحياناً وأحياناً لا يظهر، فتارة يتخذ شكل جزيرة صغيرة، وتارة لا يظهر مكانه سوى رقعة من المياه متغيرة اللون. سجل البركان نصف دزينة من الانفجارات الصغيرة في العقد الأول من القرن ثم ظل هادئاً إلى حين أن استيقظ في أغسطس 2021. كان من المستحيل تجاهل عمود الرماد الضخم الذي يبلغ ارتفاعه 16 كم في الغلاف الجوي، وكذلك طبقة عائمة من صخر الخُفاف البركاني التي غطت سطح البحر بالقرب من موقع الثوران. لم يبدُ أكثر من مجرد شيء مثير للفضول في البداية، غيرَ أن طبقات حجر الخُفاف Pumice العائمة وصلت إلى البر الرئيس الياباني بعد شهرين، مما أدى إلى انسداد الموانئ، وسبب تلويث مصايد الأسماك وإتلاف مئات السفن.

لابالما، جزر الكناري

تميل الانفجارات في بركان كومبري فييخا Cumbre Vieja في لابالما– وهو الأكثر نشاطاً في الأرخبيل- إلى أن تحدث على شكل مجموعات من الانفجارات تفصل بينها بضع مئات من السنين، آخرها انتهت في أوائل القرن الثامن عشر. بعد بضع مئات السنين من الهدوء، ثار البركان مرة أخرى في العامين 1949 و1971. ومنذ العام 2017، شهد اضطرابات من جديد، لذلك عندما شقت الصهارة طريقها إلى السطح في سبتمبر 2021، لم يكن الأمر غير متوقَّع. كان النشاط البركاني عبارة عن مزيج من انفجارات تنفث الرماد، ونوافير من الحمم البركانية، وكمية هائلة من الحمم المتدفقة. على مدار ثلاثة أشهر أو نحو ذلك، دمرت التدفقات المتتالية أكثر من 5,000 مبنى، بما في ذلك جميع المباني التي تشكل بلدة تودوكه Todoque، وبنت دلتا جديدة على الساحل الغربي للجزيرة. تقدر التكلفة الإجمالية للثوران الذي استمر 85 يوماً بما يقرب من بليون يورو، وجاء إعلان نهايته رسمياً في 25 ديسمبر بمنزلة هدية عيد الميلاد كان سكان الجزيرة- الذين عانوا طويلاً- في أمس الحاجة إليها.

البروفيسور بيل ماكغوير Profesor Bill McGuire

بيل عالم براكين وعالم مناخ وكاتب ومذيع. أحدث كتبه هو بذور السماء Sky Seed (منشورات: Book Guild Publishing)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى