العلوم الطبيعيةس&ج

عفريت الماء

أغرب إبداعات الطبيعة...

تبدو عفاريت الماء Axolotls لطيفة بلا شك… وغريبة مع رؤوسها الصلعاء وعيونها الشبيهة بالأزرار وابتسامتها الغائرة. وبصرف النظر عن أجسادها المكتنزة وأطرافها القصيرة المضحكة، فإنها ترتدي بعض أغطية الرأس الصارخة حقّاً على شكل ستة خياشيم ريشية تحيط بوجوهها الطفولية البديعة.
وينبع منظر عفاريت الماء غير العادي من حقيقة أنها تشبه شخصية بيتر بان الخرافية في المملكة الحيوانية. فهي
لا تكبر على الإطلاق، لأنها تظل في المرحلة اليرقية Neotenous، وهذا يعني أنها، على عكس معظم البرمائيات، لا تتحول أبداً إلى حيوانات بالغة تتنفس من رئتين وتعيش على اليابسة. بل تحتفظ بميزات اليافعين مثل الخياشيم والذيول وتفضيل العيش في الماء.
وعفاريت الماء – وهي نوع من أنواع السمندل – مهددة على نحو خطير وموطنها الوحيد هو بحيرة زوتشيميلكو Xochimilco في مدينة مكسيكو سيتي. ومع ذلك، فإن المجموعات الأسيرة منها تتكاثر في المختبرات بجميع أنحاء العالم، إذ يدرس الباحثون القدرةَ الاستثنائيةَ لعفاريت الماء عند الإصابة إلى إعادة توليد أطراف بأكملها، وجزء من الدماغ، وشرائح من الحبل الشوكي. ستكون الجينات في جوهر هذه القوة الهائلة، وفي عام 2018، سلسل علماء جينوم عفريت الماء، على أمل أن نتمكن في يوم من الأيام من تسخير هذه القدرة لأنفسنا. فقد وجدوا أن الجينوم يحتوي على 32 بليون زوج من قواعد الحمض النووي DNA؛ مما يجعله أكبر بعشر مرات من الجينوم البشري، وأكبر جينوم حيواني فُكت شيفرته إلى الوقت الحاضر. لماذا كل هذا، لا أحد يعلم! HP

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى