أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
Advertisement
س&ج

كيف تؤدى قفزة فوسبري فلوب؟

من وجهة نظر الفيزياء، تتعلق القفزة العالية بما يُبذَل من طاقة وزخْم لأداء الحركة. هناك طاقة الحركة (الطاقة الحركية Kinetic energy) التي يكتسبها الرياضي خلال جريه، ثم هناك طاقة وضع الجاذبية Gravitational potential energy التي تزداد مع ارتفاع الجسم عن الأرض. على وجه التحديد، تعتمد طاقة الوضع على بعد “مركز كتلة” Centre of mass الرياضي عن سطح الأرض، أي متوسط موضع كل المواد في جسمه.

لتحقيق قفزة ناجحة يجب تحويل الطاقة الحركية إلى طاقة وضع. ويحدد أقصى قدر من طاقة الوضع أقصى ارتفاع يمكن أن يصله مركز كتلة الرياضي. لكن عبقرية قفزة فوسبري Fosbury Flop (على اسم الرياضي الأمريكي ديك فوسبري Dick Fosbury) التي يؤديها اللاعب وظهره إلى العارضة هي أنها تسمح للرياضي بأن يقفز فوق العارضة عند مستوى أعلى من الحد الأقصى لارتفاع مركز الكتلة. وفي الواقع، يمر مركز كتلة الرياضي تحت العارضة، فيما يلتف اللاعب حولها.

لكي يفعلوا كل هذا يضغط الرياضيون بقوة هائلة على الأرض عند القفز. يمنحهم هذا زخْماً Momentum نحو الأعلى، ومن ثم تبدأ طاقتهم الحركية في التحول إلى طاقة وضع وزخْم دوران Rotational momentum حول مركز كتلتهم الذي قد يمكِّن (بمهارة) رؤوسهم وأكتافهم من المرور فوق العارضة فيما أقدامهم تحتها. كل هذا يعني أن متوسط ارتفاعهم لن يكون أبداً أعلى من العارضة، على الرغم من أنهم يمرون فوقها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى