فضاء

هابل يتجسس على الجيران

التقط تلسكوب هابل الفضائي Hubble space telescope هذه الصورة لجرم ميسييه 33 Messier 33، وهو أحد أقرب جيراننا في المجرة، خلال مسح بانورامي. ويُعتبر ميسييه 33 أيضاً، المعروف بالمجرة المثلثية Triangulum galaxy، أحد أبعد الأجرام التي يمكن رؤيتها بالعين المجردة (في ظل الظروف المواتية)، وهو أيضاً واحدة من ثلاث مجرات كبيرة في مجموعتنا المحلية، أما المجرتان الأخريان؛ فهما مجرتنا درب التبانة Milky way ومجرة المرأة المسلسلة Andromeda galaxy. ومثل درب التبانة والمرأة المسلسلة، فهي مجرة ​​حلزونية Spiral galaxy، على الرغم من أنها تفتقر إلى وجود انتفاخ مركزي، كما أنها أصغر بكثير، بعرضها البالغ 60,000 سنة ضوئية (مقارنة بـ 100,000 لـمجرة المرأة المسلسلة و200,000 لمجرة درب التبانة).
تعد المجرة المثلثية مركزاً نشطاً لتشكّل النجوم، حيث يتشكل داخلها نجم جديد بكتلة الشمس كل سنتين تقريبّاً. وهذا النشاط المستمر لتشكّل النجوم هو ما ألهم فريق هابل لتصوير المجرة بأكبر قدر ممكن من التفصيل.

النتيجة النهائية هي صورة بقياس 34,372 × 19,345 بكسل- وهو حجم مذهل يبلغ 665 مليون بكسل، وليس هناك ما يفوقه حجما سوى الصورة التي التقطها هابل في عام 2016 لمجرة المرأة المسلسلة. وبداخل الصورة يمكن تمييز ما بين 10 إلى 15 مليون نجم فردي، على الرغم من أن هذا مجرد جزء صغير من 40 بليوناً أو نحوها من النجوم التي يُعتقد أنها تشكل الجرم ميسييه 33.
يؤمل بأن تساعد الصورة الجديدة، إلى جانب الصور الحالية لمجرة درب التبانة، ومجرة المرأة المسلسلة والسحابة الماجلانية الكبرى Large magellanic cloud، الفلكيين على تحسين فهمهم للكيفية التي تشكلت بها النجوم وكيفية تطورها بمرور الزمن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق