أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
س&ج

هل سنصل إلى نقطة لا يمكن عندها كسرُ الأرقام القياسية الرياضية؟

في العام 1908، كان الرقم القياسي لسباق الماراثون 2:55:18. على مدار الخمسين عاماً التالية، كُسر الرقم القياسي 22 مرة، مما أدى إلى تقليص الوقت بأكثر من 40 دقيقة. ولكن في الخمسين عاماً التي تلت ذلك، انخفض الوقت بمقدار 10 دقائق أخرى فقط، ومنذ العام 2002، تحسن الرقم القياسي بأقل من أربع دقائق. وقد تكرر هذا النمط في كل الألعاب الرياضية تقريباً؛ هناك قفزات في بعض الأحيان بسبب التغييرات في اللوائح أو إدخال تقنيات ومعدات جديدة، غيرَ أن التحسن العائد إلى الأداء العضلي وحده محدود.

لقراءة المزيد اشترك في المجلة رقميا أو ادخل حسابك

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى