تكنولوجيا

هل يمكن أن يعيش البشر في مدن مغمورة تحت الماء؟

كراود ساينس

لقد تعاونّا مع المسؤولين عن برنامج «كراود ساينس» بالخدمة الدولية لهيئة الإذاعة BBC للإجابة عن أسئلتكم حول موضوع بعينه. ويمكنك الاستماع إلى برنامج «علم الحشود» مساء كل يوم جمعة عبر الخدمة الدولية لهيئة الإذاعة BBC أو متابعته عبر الإنترنت على الرابط التالي: www.bbcworldservice.com/crowdscience

لماذا نحتاج إلى مدن مغمورة تحت الماء؟ 

عندما ترتفع مستويات البحار ويتزايد عدد السكان، وتبدأ مساحة الأرض بالتضاؤل، يعتقد بعض الرواد أننا يجب أن نبدأ باستعمار المحيطات. فقد صمم المهندس المعماري الفرنسي جاك روجيري Jacques Rougerie، البالغ من العمر الآن 73 عاما، عشرات المنازل تحت الماء خلال مسيرته المهنية. وفي حوض بناء السفن في بوردو، يوجد المكون الأول لأحدث أفكاره: سي أوربيتر SeaOrbiter، وهي مستعمرة بحثية عائمة تمتد على عمق 31 متراً تحت سطح الماء. وفي الوقت نفسه يتخيل المخترع الكندي فيل نويتن Phil Nuytten مستوطنة أعمق بكثير تحت الماء، تستغل موارد الفوهات الحرارية. لا نتحدث حتى الآن عن موائل بحجم المدن، لكن رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة…

هل حاول أحد بالفعل أن يعيش تحت الماء؟

بنى رائد الغوص جاك- إيف كوستو Jacques-Yves Cousteau أول موطن مأهول تحت الماء في عام 1962. وأطلق على هذه الأسطوانة الفولاذية اسم «كونشيلف 1»، وكانت موطنا لغواصين اثنين لمدة أسبوع كامل. فقد غمرا قبالة سواحل مرسيليا على عمق عشرة أمتار، حيث درسا الحياة البحرية وحتى بناء مزرعة تحت الماء. ومع ذلك، فالحياة تحت الماء ليست مقتصرة على علماء المحيطات. في عام 1970، أمضى فريق «رائدات الماء» النسائي الأمريكي أكثر من عشرة أيام تحت سطح البحر الكاريبي. وكان الهدف من هذه المهمة، التي أطلق عليها «تكتايت 2» Tektite II وموِّلتها جزئيا وكالة ناسا، هو دراسة التأثيرات النفسية للعيش في أماكن مزدحمة، في بيئة تشبه العيش في مركبة فضائية. وفي الوقت الحاضر هناك قليل من المختبرات البحثية تحت الماء حول العالم.

ما العقبات الرئيسية التي تعترض الحياة تحت الماء؟

من الواضح أن التنفس يعتبر مشكلة. ويجب توفير الأكسجين من السطح، كما سيحتاج ساكنو الأعماق إلى المياه العذبة والطعام والكهرباء. ومن أكثر الموائل التي اقتُرحت حتى الآن طموحا، نجد «دوامة المحيط» Ocean spiral لشركة شيميزو اليابانية للهندسة المعمارية. وستستخدم هذه المدينة الواقعة في أعماق البحار الفرق في درجات الحرارة بين المياه العميقة والضحلة لتشغيل مولد للكهرباء، في حين تأتي مياه الشرب من تكنولوجيا التحلية، والطعام من المزارع الموجودة. تحت الماء تهدف المدينة إلى إيواء 5,000 شخص بحلول عام 2030. ماذا عن التكلفة؟ 26 بليون دولار فقط. قد تكون محيطاتنا أقرب من الفضاء الخارجي، لكن استكشافها باهظ التكلفة بالمثل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق