العلوم الاجتماعيةتكنولوجيا

وداعاً كليكبيت، أهلاً بالمجتمع

حوَّلت الخوارزمياتُ عالمَ الإنترنت إلى غرفة تردد صدى مستخدميها. دعونا نرحب مرة أخرى بالتنوع والتفكير النقدي والشعور بالانتماء للمجتمع

أليكس كروتوسكي Aleks Krotoski أليكس عالمة نفسية اجتماعية ومذيعة وصحافية. وهي تقدم برنامج الإنسان الرقمي Digital Human

منذ أن استحدث الكاتب المسرحي التشيكي كاريل تشابيك Karel Čapek كلمة “روبوت” Robot قبل 100 عام، ونحن نتوقع أن تسيطر الآلات على حياتنا. وقد حدث هذا في الوقت الحالي.
فحياتنا العملية تحكمها الآلات، سواء كانت قارئات البطاقات التي نستخدمها لدفع ثمن طعامنا أو أجهزة الميكروويف التي نستخدمها لتسخينه. ولكن بعد تدابير الحجر الصحي التي فُرضت في عام 2020، صارت الأجهزة وسيطة في حياتنا العاطفية أيضاً، تتيح لنا رؤية العائلة والأصدقاء والزملاء والتحدث معهم عبر تطبيقات Zoom وFaceTime وغيرهما.
ونظراً لانتشار الآلات في كل مكان، فليس من المستغرب أن تنشأ مخاوف من أن أفعالنا وأفكارنا صارت على نحو متزايد تحت رحمة الخوارزميات. ولتجنب هذا، علينا تطوير علاقتنا بالآلات، وتمنحنا الأشهر الاثنا عشر المقبلة فرصة لأداء ذلك بطريقتين مهمتين.
“أولاً، يجب أن نطور طرقاً للبقاء في البيئة العاطفية الاصطناعية التي نعيش فيها. وعندما نعي حقيقة أن جزءاً منا آلي والجزء الآخر عضوي، ندرك أنه يمكن التلاعب بنا عاطفياً بواسطة آلة”.
تلك الفقرة الأخيرة كتبتها خوارزمية للذكاء الاصطناعي. تتطور أنظمة الذكاء الاصطناعي على نحو مطّرد، بحيث إنها بنقرة واحدة على الفأرة يمكنها تقليب 1,000 موقع ويب وصفحة فيْسبوك Facebook وقناة يوتيوب YouTube، وملئها بمقاطع فيديو ومنشورات تبرر وتعزز رسالة يريد أحد ما أن يدفعك إلى تصديقها. فقد يتعلق الأمر بالفوائد الصحية لوضع كمامة الوجه، أو بنظرية المؤامرة التي نشأت في أوساط اليمين المتطرف الأمريكي، والمعروفة بـ كيو أنون QAnon.
تتمثل مهمتنا بتمحيص ما نستهلكه عبر الإنترنت وتحديد ما إذا كان يستخدم كلماتنا لتقليدنا ونشر معلومات مُضللة. لدينا الأداة للعمل بذلك؛ تعلمناها في المدرسة: إنه التفكير النقدي وهو أقوى من أي شيء يمكن أن يبتكره أي حاسوب.
الطريقة الثانية هي العثور على مساحات ترحب بمجموعة متنوعة من الأصوات ونشرها. وللمفارقة، يعتقد البعض أن الإنترنت جعلت هذا الأمر أكثر صعوبة، بالنظر إلى الدافع الأساسي من وراء استحداثها. ولكن مثل هذه المساحات موجودة ويمكن العثور عليها.
نحن نعيش وسط تقنية ذكية تعتقد أنها تعرف ما نريد وتوفره لنا. النتيجة، كما كتب إيلي باريزر Eli Pariser في كتابه فقاعة الترشيح The Filter Bubble، هي أنها توفر لنا الهيكل Soma الذي نحتاج إليه لملء أماكننا النفسية السعيدة بأشياء تؤكد معتقداتنا بدلاً من أن تتحداها.
الكثير من تقنيتنا تبني الجدران بدلاً من الجسور. ومع ذلك، تظهر على نحو متزايد وبهدوء مواقع صُممت لحث الزوار على ترك أيديولوجياتهم عند الباب. وهي لا تختلف عن المتنزهات أو المكتبات أو شوارع المدينة، في كونها تشجع التنوع لأن لا أحد يمتلكها، ومع ذلك يرغب الناس في الوجود بها. ومشروع باريزر إشارات مدنية Civic Signals (civicsignals.org)
هو واحد منها.
نحن بحاجة إلى منح هذه المشروعات الجماهير التي تحتاج إليها. ففي عام 2020 جعل الإنترنت أكثر ابتذالاً من أي وقت مضى. ولكن عام 2021 يمنحنا فرصة لتغيير ذلك من خلال تحمل مسؤولية مستقبلنا الرقمي.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى