أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
اكتشافات

السفر إلى حافة الزمن

لن يجعلنا تلسكوب جيمس ويب الفضائي نرى أبعد نقطة في الفضاء فحسب، بل سيعيدنا أيضاً إلى فجر الكَون...

“من الغابة الاستوائية المطيرة إلى حافة الزمن نفسه، ها هو جيمس ويب يبدأ رحلة العودة إلى ولادة الكون”؛ هذه الكلمات السردية رافقت إطلاق أحدث وأقوى مستكشف فلكي للفضاء؛ إنه تلسكوب جيمس ويب الفضائي (اختصاراً: التلسكوب JWST)، الذي أقلع من غوايانا الفرنسية في يوم عيد الميلاد (25 ديسمبر 2021). مثل معظم إعلانات الإطلاق، أُضيفت إلى الإعلان مسحة شاعرية لزيادة التأثير الدرامي. ولكن حالياً بعد أن استقر التلسكوب JWST في مداره وبدأ إرسالَ صور المعايرة الأولى، يمكننا أن نسأل: ماذا ستخبرنا هذه الآلة عن الماضي، وحتى كيف يعمل ذلك؟

لقراءة المزيد اشترك في المجلة رقميا أو ادخل حسابك

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى