أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
مقالات رئيسية

فقط في أغرب أحلامك

لا يعرف العلماء بعدُ لماذا نحلم. لكن حالياً وجد علماء النفس طريقة للتواصل مع الحالمين الواعين– وهم الأشخاص القادرون على التحكم في أحلامهم- على أمل أن يساعدونا على استكشاف ما يحدث داخل أدمغتنا في الليل.

ينطلق أصحاب البلايين إلى الفضاء فيما نحن قابَ قوسين أو أدنى من الحوسبة الكمومية Quantum computing. ومع ذلك، وعلى نحو يبعث على الإحباط، ما زالت تتعذر على العلماء دراسة أحد أكثر الجوانب المألوفة واليومية للطبيعة البشرية ألا وهي الأحلام.

وُضعت نظريات كثيرة بهذا الشأن، لكن الحقيقة هي أننا لا نعرف كثيراً عن السبب الذي يجعلنا نحلم أو كيف نفعل ذلك. تمثلت العقبة الرئيسة أمام العلماء في أن الناس عندما يحلمون ينفصلون إلى حد كبير عن العالم، أو على الأقل هذا ما افترضوه فترة طويلة. لذلك لجأ الباحثون إلى سؤال الناس، عند استيقاظهم، عما فعلته عقولهم في أثناء نومهم، لكن هذا النهج ظل سطحياً وغير موثوق به.

لقراءة المزيد اشترك في المجلة رقميا أو ادخل حسابك

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى