أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
Advertisement
س&ج

لماذا يُمنَع التصوير بالفلاش في معظم المتاحف؟

تشير المتاحف بصورةٍ عامةٍ إلى خشيتها من أن تُلحِق ومضات الكاميرا الضررَ بأصباغ اللوحات. بعض الأصباغ حساسة فعلاً للضوء نظراً إلى أنه يسرِّع التفاعلات الكيميائية التي تفككها. نتيجة لذلك تُوزع الإضاءة في المتاحف وصالات العرض بعناية لتقليل الضرر. لكن من غير المحتمل أن تسبب الهواتف المزودة بكاميرات حديثة أضراراً إضافية، ولا يوجد دليل مباشر على أنها تفعل ذلك. في تقدير المتحف سيؤدي التوقف لالتقاط الصور إلى إعاقة تدفق الزوار وتقليل حاجتهم إلى زيارة متجر الهدايا لشراء البطاقات البريدية والمطبوعات. يجادل بعض الخبراء بأن أي ضرر ناتج عن وميض الكاميرا يمكن تعويضه عن طريق إغلاق وإطفاء الأنوار قبل بضع دقائق من الوقت المعتاد كل يوم.

 

د. إيما ديفيز DR EMMA DAVIES

خبيرة كيميائية وكاتبة علمية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى