أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
اكتشافات

نسانيس الربَّاح التي ترتدي أجهزة تتبُّع تُظهر أن اصطحاب الصغار إلى أي مكان يمثل مشكلة لأي نوع حي عندما يتعلق الأمر بالتحرُّك كمجموعة، يبدو أنه يتعين على الجميع تقديم تنازلات

استخدم العلماء تقنية تعقب اللياقة البدنية على مجموعة من نسانيس الربَّاح الزيتونية البرية Wild olive baboons للتعرُّف على الآليات التي تُبقيها معاً كمجموعة.

أظهرت نتائج البحث أن الارتحال ضمن مجموعة تضم خليطاً من الأعمار والقدرات يتطلب تنازلاً من جانب أصحاب الأرجل الطويلة والقصيرة، ولكن أصغر نسانيس الربَّاح هي التي يقع عليها عبء بذل الجهد الأكبر.

قال المؤلف الأول د. روي هاريل Roi Harel، عالمُ البيئة من معهد ماكس بلانك لسلوك الحيوان Max Planck Institute of Animal Behavior: ”أي شخص حاول المشي مع طفل صغير يعرف التحديات التي يتطلبها السير مع شخص لديه قدرة بدنية مختلفة... الأشخاص صغار القامة يتحملون تكاليف غير متناسبة مرتبطة بالحفاظ على تماسك المجموعة، وقد يكون هذا لأنهم أكثر من يستفيدون من الانتماء إلى المجموعة“.

لقراءة المزيد اشترك في المجلة رقميا أو ادخل حسابك

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى