أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
تدقيق الحقائق

المادة المعتمة: هل حان الوقت للتخلي عن البحث عنها؟

بعد عقود من البحث عن المادة المعتمة من دون نتيجة، يقول بعض الباحثين إننا يجب أن نأخذ بجدية أكبر إمكانية العثور على نظرية جديدة للجاذبية.

ينبئُنا اثنان من الشذوذات الكونية أن هناك شيئاً كبيراً مفقوداً من نموذجنا للكون. أولاً، تدور النجوم في المناطق الخارجية لمجرة نموذجية حول المركز بسرعة كبيرة لا يمكن معها لجاذبية المجرة أن تمسك بها. على هذا الأساس، يُتوقع أن تطير إلى الفضاء بين المجرات.

الشذوذ الثاني هو أنك تقرأ هذه الكلمات، بمعنى أن مجرات مثل درب التبانة، ومن ثمّ أنتم موجودون. وفقاً للصورة القياسية لتكوين المجرات، فإن مناطق الحطام التي هي في طور التبرد للانفجار الكبير (العظيم) Big Bang والتي كانت أكثر كثافةً قليلاً من المتوسط، يجب أن تكون لها جاذبية أقوى قليلاً، وأن تسحب المواد بنحو أسرع، مما يعزز جاذبيتها حتى تسحب المادة بمزيد من السرعة، وهكذا دواليك. لكن هذه العملية - على غرار أن المال يجرُّ المال – ما كان في إمكانها أن تبني مجرات بحجم مجرتنا درب التبانة خلال 13.8 بليون سنة من وجود الكون.

لقراءة المزيد اشترك في المجلة رقميا أو ادخل حسابك

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى